الرئيسية | الصحة | السكر عند الاطفال

السكر عند الاطفال

 

السكر عند الاطفال

يعد السكر عند الاطفال من الأمراض الأكثر إثارة للجدل والأكثر قلقاً بالنسبة للآباء، فمجرد وجود فكرة تقتضي بإصابة الطفل بداء مزمن ولا يوجد له علاج، ستصل بهم إلى حالة من الخوف الشديد على طفلهم، خاصة في حال كان الآباء يدركون مدى خطورة مضاعفات المرض الذي يمكن أن يسبب العمى أو الفشل الكلوي للطفل، وهنا يبدأ الأهل في البحث عن الحلول المتاحة من أجل الحفاظ على طفلهم، وتخفيف حدة المرض إلى أقصى ما يمكن. السكر عند الاطفال

كيف يحدث السكر عند الاطفال ؟ وكيف يتم علاجه؟

من أهم أسباب السكر الذي يصيب الأطفال هو وجود مرض مناعي يقضي على الخلايا التي لها دور في إفراز الأنسولين من البنكرياس، حيث يتم إنتاج أجسام مضادة تعمل على مهاجمتها للخلايا بدلاً أن تقوم بحمايتها، أما السبب الثاني في حدوث السكر عند الاطفال، فهو نتيجة وجود عوامل وراثية قد ينجم عنها خلل في نظام إفراز الأنسولين بسبب الجينات، لكن يعد هذا السبب نادر الحدوث، أما السبب الثالث فهو البدانة عند الأطفال (نادر جداً) بالمقابل تكون البدانة عند البالغين هي السبب الرئيسي في الإصابة بالداء السكري.

كيف يمكن للآباء تخمين إصابة طفلهم بالداء السكري؟

في حال لاحظ الآباء تكرار تبول طفلهم في اليوم الواحد لأكثر من عشرة مرات، مع وجود تبول لا إرادي في الليل، فيحتمل أن يكون الطفل مصاباً بالداء السكري، لكن ذلك غير كافي، فهناك علامات أخرى يجب أن تترافق مع كثرة التبول وهي الشعور الدائم بالعطش مع شحوب للوجه، ورائحة تشبه رائحة الأسيتون تخرج من فم الطفل، وفي هذه الحال فإن الطفل يكون مصاباً بالداء السكري، ولمعرفة شدة الحالة يجب إجراء تحليل فوري.

إن السكر عند الاطفال هو عادة من النمط الأول، أي من النمط المعتمد على الأنسولين، حيث يتم تخريب كل الخلايا التي تفرز الأنسولين، في هذه الحال ما يحتاجه الطفل هو الأنسولين بشكل يومي تقريباً، مع الالتزام بتعليمات الطبيب حرفياً حتى لا يحصل أي مشكلة ناجمة عن سوء استعمال الأنسولين.

هناك نقطة هامة يجب أن ننوه إليها، وهي الحالة النفسية للطفل المصاب بالداء السكري، وهنا يُطلب من الآباء أن يقوموا بابتكار أساليب من شأنها مساعدة طفلهم على تقبل العلاج، خاصة وأن الأنسولين بأتي على شكل حقن، وبالتالي يجب أن يقلل الآباء من مساوئ الحقنة عند طفلهم، بالإضافة إلى تأمين كافة متطلبات الغذاء الصحي له، حتى تتم السيطرة الجيدة على المرض.

ختاماً لا شك في أن السكر عند الاطفال داء لا يستهان به، لكن أهم ما يجب عمله من قبل الآباء هو تقبل الواقع والسعي لتغيير حياة الطفل نحو الأفضل.

 

ماهو رأيك في هذا الموضوع / كتابة تعليقك