الرئيسية | الصحة | علاج السكري (ارتفاعه وانخفاضه)

علاج السكري (ارتفاعه وانخفاضه)

 

علاج السكري (ارتفاعه وانخفاضه)

مرض السكري هو من الأمراض الخطيرة التي لا يمكن أن تعالجها بنفسك، حيث يتطلب علاج السكري طبيبًا مختصًا يساعدك على وضع خطة للعلاج، كما يمكن أن تحتاج في مرحلة من المراحل إلى فريق لعلاج المرض، بما فيهم طبيب الأعصاب، وطبيب العيون، وأخصائي الغدد الصماء وغيرهم.

وهو مرض شائع بين الناس في وقتنا الحالي بشكل كبير ومنتشر واسباب انتشاره كثيره جداً منها الوراثيه ومنها اسلوب التغذيه الخاطيء الذي اعتاد عليه المريض خلال فترة حياته وغيرها الكثير

كيف يمكن علاج السكري (ارتفاعه وانخفاضه)؟

بشكل عام يتطلب علاج السكري الحفاظ على مستويات السكر في الدم ضمن الحد الطبيعي وذلك عبر تناول مجموعة من الأدوية، مع ممارسة التمارين الرياضية واتباع نظام غذائي صحي، لكن في معظم الحالات يكون ذلك غير كافٍ.

لابد مع ذالك تغيير نمط واسلوب الحياه بالكامل فهو في معضم الاحيان يُعد مرض يحتاج الى ( تغيير الروتين اليومي والنظام الغذائي عن السابق بما لا يقل عن ٨٠٪ ) وعدم الافراط في الاكل والشرب والنوم والجلوس بل لابد من الحركه المستمره التي تساعد في حرق السعرات الحراريه بالجسم مهما كانت كثرتها وايضاً عدم الافراط في الحركه لتجنب انخفاض السكر المفاجيء الذي يسبب الدوخه والاغماء .

المريض في بداية اكتشافه لهذا المرض في جسمه قد تأتيه صدمه وعدم توازن في طرق تنسيق الروتين اليومي ولكن بعد فتره سيصبح الامر روتيني جداً ومعضم الذين تكيفو مع هذا المرض حسب ما يحكون انهم لم يعرفو طرق تنظيم حياتهم الا بعد اصابتهم بـ السكر

علاج السكري (الارتفاع من النمط الأول):

يعد الأنسولين العلاج الأساسي للداء السكري من النمط الأول، حيث سيحتاج المريض إلى الأنسولين على شكل حقن تحت الجلد أو من خلال استخدام مضخة مستمرة، عليك أن تتعلم أخذ الحقن مع الانتباه إلى ضرورة أخذ الحقنة في منطقة مختلفة كل مرة كالفخذ والبطن، بحيث تمسك ثنية من الجلد بإصبعي السبابة والإبهام وتسحب بلطف بعيداً عن الجسم لفصل الجلد عن الطبقة العضلية، ثم يتم إدخال الإبرة بشكل عامودي.

يأتي الأنسولين في أربعة أنواع: سريع التأثير، ومنتظم أو قصير التأثير، ومتوسط التأثير، ومديد التأثير، حيث يمكنك تتبع الاحتياجات المتغيرة في الجسم للأنسولين، عن طريق فحص مستويات السكر في الدم، والعمل مع الطبيب لمعرفة أفضل جرعة للأنسولين.

علاج السكري (الارتفاع من النمط الثاني):

بالنسبة لبعض المرضى الذين يعانون من الداء السكري من النمط الثاني، يكفيهم من أجل علاج السكري الالتزام بنظام غذائي، مع ممارسة التمارين الرياضية، لإبقاء المرض تحت السيطرة، أما في الحالات الحادة سوف يحتاج المريض إلى استعمال الدواء الذي قد يشمل في بعض الأحيان تآزراً ما بين الأنسولين والأدوية الخافضة أو المنظمة لسكر الدم والتي تؤخذ عن طريق الفم.

أدوية علاج السكري عن طريق الفم تشمل:

الأدوية التي تزيد من إنتاج الأنسولين مثل glimepiride و glipizide

الأدوية التي تقلل امتصاص السكر من الأمعاء مثل الأكاربوسي وmiglitol   

الأدوية التي تعمل على تحسين استخدام الجسم للأنسولين، مثل rosiglitazone

الأدوية التي تحسن من مقاومة الأنسولين، مثل الميتفورمين.

علاج انخفاض السكري:

قد يعاني مرضى ارتفاع السكري من انخفاض السكر نتيجة رد فعل الجسم لجرعة زائدة من الأنسولين، حيث يمكن أن يصل إلى أقل من 70 ملغ\دل، وقد يكون المرض منفصلًا عن الداء السكري، ويكون ناجماً عن اضطراب في الغدة الكظرية أو وجود ورم في البنكرياس يعمل على إنتاج أنسولين بشكل زائد أو غيرها من الأسباب، على أية حال! إن علاج انخفاض السكري يختلف عن علاج ارتفاعه، حيث يمكن العلاج عن طريق تناول الأطعمة السكرية وهي على الغالب تكون ملعقة من سكر الطعام أو ملعقة من العسل، وهناك أقراص جلوكوز تباع في الصيدليات، لكن عند فقدان الوعي يصبح الأمر خطيراً قد يتطلب العلاج حقنة جلوكاجون (هرمون يحفز الكبد على إفراز الجلوكوز في الدم)

كانت تلك أبرز الأدوية المستخدمة في علاج السكري (ارتفاعه وانخفاضه) لكن ما يزال العلم يتطور حيث يتم سنوياً اكتشاف طرق أخرى من أجل علاج السكري.

الجديد في علاج مرض السكر

 زراعة الخلايا الجذعيه لمرضى السكري الذي هو ابتكار العصر ، حيث ان جميع المنظمات الصحيه بالعالم اصبحت تتسابق في القضاء على جميع الامراض المزمنه والتي امل الشفاء منها ضعيف من خلال زراعة الخلايا الجذعيه الذي تسبب بثوره طبيه قويه في الوقت الحالي ، ولكن الى الان مازالت هي مرحلة تجارب وابحاث ولم تختبر بشكل فعلي من حيث الاعراض المصاحبه لهذا النوع من العمليات ولكن الطب في تطور وحال نجاحه سوف يُعلن عنه رسمياً

تعليق واحد

ماهو رأيك في هذا الموضوع / كتابة تعليقك