الرئيسية | جميع الاقسام | كيف تتعاملين مع الطفل المتوتر ؟

كيف تتعاملين مع الطفل المتوتر ؟

 

تعاني كثير من الأمهات من التعامل مع اطفالهن المتوترين على الدوام المصابين بحالة من القلق و الخوف تؤثر على سلوكياتهم و تحصيلهم الدراسي وعلاقاتهم بأقرانهم وأفراد الأسرة مما يسبب توتراً عاماً في حياة الأم ويجعلها تبحث عن أفضل الطرق للتعامل مع الطفل المتوتر .

  • حافظي على نظام ثابت ومعروف للتعامل

من أسرع الخطوات التي تخلص الأم و الابن من التوتر على حد سواء هو وجود نمط معروف ويسهل التنبؤ به في التعامل مع مشكلات الحياة اليومية كمواعيد الطعام واللعب و القراءة ومشاهدة التلفاز وغيرها من الأمور.

إذا كان الطفل في سن المدرسة ويستطيع القراءة فيمكنك وضع جدول مفصل بمواعيد النشاطات السابقة و بعض ملاحظات حول طرق تنفيذها في مكان واضح يستطيع الطفل الوصول إليه مثل باب الثلاجة مثلاً أما إذا كان الطفل أصغر من ذلك فيمكنك الاستعانة بالرسوم التوضيحية.

  • طوري مهارات التعبير عند الطفل

في أحيان كثيرة يكون سبب التوتر عند الطفل هو  عدم فهم الآخرين لرغباته ومتطلباته وذلك لعجزه عن التعبير عن داخله بشكل صحيح و دقيق فالطفل قد يستخدم بعض الكلمات ويقصد بها شيئاً أخر فمثلاً يستخدم كثير من الأطفال كلمة "الحزن" للتعبير عن " الخوف" أو "القلق" !

إذا استطاعت الأم أن تعوّد طفلها على الكلمات الصحيحة المعبرة عن المشاعر الحقيقية مثل (الاحباط-الخوف-الألم ) سيكون التفاهم بينها وبين طفلها أسرع و أقوى.

  • لا تمنعي الطفل من مواجهة مخاوفه

الخوف غريزة فطرية عند الصغار و عند الكبار أيضاً و ليست المشكلة في أن يكون الفل خائفاً من الظلام أو الأشباح أو النزول لمياه البحر أو غير ذلك إلا أن المشكلة أن تحاول الأم تجنيب أبنائها المواقف و الأشياء التي يخافونها كأن تذهب معه إلى الأماكن المظلمة أو تتحدث بديلاً عنه عند مواجهة الأخرين.

الطريقة الصحيحة لتغلب الطفل على مخاوفه هو تمكينه من الأدوات التي يستطيع بها قهر هذه المخاوف ومساعدته بالتدريج على التخلي عن توتره بالحديث معه و بجعله شاهداً على مواقف تقوم فيها الأم بمواجهة مخاوفها و الانتصار عليها.

ماهو رأيك في هذا الموضوع / كتابة تعليقك